المؤرخ الروسي: بوتين وباشينيان في فئات مختلفة من الوزن - باشينيان ليس برجل السياسة الكبيرة | Eurasia Diary - ednews.net

21 أغسطس, الأربعاء


المؤرخ الروسي: بوتين وباشينيان في فئات مختلفة من الوزن - باشينيان ليس برجل السياسة الكبيرة

حوارات صحفية A- A A+

عقدت القمة بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة لتأسيس للاتحاد الاقتصادي الأوراسي في نور سلطان. غادر رئيس الوزراء الأرمني الاجتماع قبل موعده.

علق المؤرخ الروسي أوليغ كوزنتسوف على ما حدث في القمة وسبب ترك باشيميان للقمة قبل الموعد المحدد في برنامجها، وكذلك على العلاقات بين فلاديمير بوتين ونيكولا باشينيان وتغيرات محتملة في السلطة في أرمينيا في تصريحانه لموقع Oxu.Аz .

- غادر باشينيان قمة اللاتحاد الاقتصادي الأوراسي قبل موعدها، مما يدل على أن شيئًا ما قد أضر به. كيف يمكنك تقييم هذا الفعل لباشينيان ؟ هل هذا حدث غريب في اللاتحاد الاقتصادي الأوراسي ؟

- لقد كنت أقول دائماً، اعتباراً من شهر مايو من العام الماضي إن باشينيان رجل شعبوي، وبالتالي ليس عليه اتباع قواعد الحشمة السارية في مجتمع متحضر. يجب أن يكون مفهوماً  فإنه لم يعتمد على شخصية المجتمعين معه حتى على أعلى مستوى في تصرفاته؛ إن استياؤهم ورضاهم على أفعاله لا يعني له شيئاً. إنه ليس برجل السياسة الكبيرة. المعيار الذي يحدد تصرفاته وأفعاله هو النفسية العرقية للأرمن في يريفان، وليس الأرمن بشكل عام، ولكن المقيمين حالياً في عاصمة أرمينيا فقط.

لقد أحضروه إلى السلطة ويدعمونه الآن، فهذا مصدر القوة والحماية له، بما في ذلك المادية. لذلك، يركز باشينيان اليوم في ردود أفعاله ليس على اتفاقيات فيينا حول القانون الدبلوماسي والقنصلي، ولكن فقط على رد فعل مواطنيه على أفعاله على الساحة الدولية. بغض النظر عن مدى سوء سلوكه قد يبدو من الخارج، سيتم تقييمه على اساس فهمه لشوارع يريفان وساحاته. لكن علينا جميعاً أن نفهم أن جمهوره ليس في موسكو، وليس في واشنطن، فهم في يريفان فقط. بناء على ذلك، أنه يخدمهم فقط.

- في إطار قمة اللاتحاد الاقتصادي الأوراسي، لم يلتق باشينيان برئيس روسيا. هل يمكن أن نقول إن علاقات بوتين مع باشينيان متوترة للغاية الآن؟

- بوتين سياسي ليس فقط على مستوى عالمي، ولكن أيضاً يتمتع بخبرة هائلة، سياسية وحيوية. كان عليه أن يواجه أكثر من مرة وقاحة صريحة لعنوانه على أعلى مستوى. في هذا الصدد، يكفي أن نتذكر سلوك رئيسي الوزراء الأسترالي والنيوزيلندي في اجتماع مجموعة العشرين قبل خمس سنوات، عندما رفضا مصاحبة بوتين وقت التحية ، بل حاولا أيضاً البير له مقلباً. لذلك لا يعجبه العجب. نعم ، لقد كانت شخصية باشينيان نفسه مفهومة جيدًا لبوتين منذ الخريف الماضي.

إذا نسي شخص ما شيئاً ما، فيمكنني أن أنصحه بالعثور على لقطات من لقائه مع باشينيان في سوتشي على الإنترنت وإلقاء نظرة على تعبيره. أنا أكثر من متأكد من أن بوتين يعرف جيداً من يتعامل معه، ولن يجهد مطلقاً في هذا الصدد. بغض النظر عن مدى رغبة سكان أذربيجان، لا يمكن أن يكون هناك توتر بينه وبين باشينيان - لديهما فئات وزن مختلفة جداً. لا أعرف إذا كانت قصة الفيل والكلب الصغير للكاتب إيفان كريلوف تدرس اليوم في مدارس باكو، فأنها توضح تماماً طبيعة العلاقة المحتملة بين بوتين وباشينيان.

وحجة أخرى قذرة  وقحة وساخرة جداً لصالح وجهة نظري. أقترح التفكير بحذر في مثل هذا السؤال: هل يمكن أن تقلع طائرة باشينيان إذا لم يُسمح له بذلك؟ وهنا يطرح سؤال مختلف تماماً: من قال إن باشينيان نفسه غادر، مبينًا إرادته ؟

مع كل هذا، قد يكون هناك مثل هذا التفسير لمغادرته المبكرة. من الغريب ألا ينظر أي شخص في الصحافة الأذربيجانية إلى هذه الصيغة من لتطور الأحداث التي وقعت تفسيرها. لكلا الخيارين – ذهب طوعاً أوطرد لهما حق متساو في الوجود، حيث لا يوجد دليل آخر إلى جانب تصريحات المسؤولين الذين يتعين عليهم الكذب بشأن واجباتهم. إذن هناك الكثير من الإجابات، وفي الحقيقة لن يكون أي منها هو الحقيقة المطلقة.

- مع الأخذ في الاعتبار جميع الأحداث الأخيرة التي وقعت في أرمينيا، هل يمكننا أن نتوقع استقالة باشينيان أو إقالته من منصبه؟

- وصفت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" الوضع في أرمينيا في أحد مقالاتها، بأنه "المواجهة بين أبطال الشعب والحرب". في رأيي، هذا تعريف دقيق للغاية وواسع يصف بشكل أفضل جوهر الوضع في هذا البلد اليوم. استولت "طائفة قاره باغ" لكوتشاريان وسركسيان على السلطة في أرمينيا تحت شعار النصر في حرب كاراباخ في 1988-1994. وبعد إطلاق النار في البرلمان عام 1999، كان يتصرف دائماً من موقع القوة لصالحه. ولكن السلطات الحالية لأرمينيا غير مرتبطى بأي حال من الأحوال بالنصر في تلك الحرب، ظهرت قوة مدافعة  عن مصالح الشعب وصعدت إلى قمة السياسية الداخلية في هذا البلد. وهذا هو ، فوز الشعوبية في أرمينيا على العسكرية. وفي هذا اليوم بالتحديد يكمن المعنى الكامل للمعارضة السياسية داخل هذا البلد.

في الممارسة العملية، هذا يعني فقط أن غالبية الأرمن لم يعودوا يربطون مستقبلهم ومستقبل أطفالهم بالاستيلاء على قاره باغ والأراضي الأذربيجانية الأخرى، وهذا الأمر الذي لم يحقق لهم أي فائدة مادية، ولكن منح اهم التمتع المشكوك فيه من الناحية الفكرية والعاطفية. . على مدى ربع القرن الماضي، لم تزد رفاهية غالبية الأرمن على الإطلاق، بل انخفض بشكل خطير، مما قلل بشكل تلقائي من قيمة النصر في تلك الحرب، حتى في أعين المشاركين فيها. إذا قلنا بمجازية، لم يعد قدامى المحرب في قاره باغ يريدون أكل العشب من قاره باغ للحفاظ على وجودهم المادي في هذا العالم البشري.

لقد قاتل هؤلاء المقاتلين وقتلوا منذ 25 عاماً، بالإمان "بالمستقبل المشرق" لجميع الأرمن. ولكن في الحقيقة اتضح أن الحفنة من الرؤساء فقط استفادت من تلك الحرب، والتي استولت على  ميزانية الدولة وأموال الشتات والمنظمات الدولية وحولتها إلى مزودة لها. وهكذا ، تحولت الفكرة المزروعة سابقاً عن "الجنة للأرمن بين الأرمن" أو وعود المتعاون مع النازيين الأالمان الجنيرال   الأرميني غاراغين نجدة إلى أحلام مزيفة  وخداع وعد فارغ بالنسبة لغالبية سكان أرمينيا والذين يشعرون بالخداع في آمالهم وتوقعاتهم التي أدت إلى نجاح باشينيان في العام الماضي.

لا أرى اليوم أي تهديد حقيقي له شخصياً، لأنه، كما يدرك الجميع في هذا العالم تماماً، يمكن أن يكون بين الأرمن دائماً بضع عشرات من المتطرفين المصابين بالمرض النفساني والذين هم على استعداد للاعتداء عليه بسبب مُثُلهم المريبة ، وبالتالي يمكن العثور دائماً مختلين عقلياً أي الانتحاريين المستعدين للتضحية بأنفسهم بقتل أول شخص في الدولة، لم يتمكن من بناء النظام الاجتماعي والسياسي الذي بناه خلال عام مضى. علينا أن نعرف أن غالبية الأرمن خلال حكم "عشيرة قاره باغ" اليوم مشاركون في المسيرات على معدة فارغة والرقصات الطقسية حول شعلة النار دون الكبش المشوي فيها. نعم، لم يتغير شيء بصورة ملحوظة على مدار العام الماضي في أرمينيا، باستثناء شيء واحد: الأرمن لم يعدوا بحاجة إلى تقليد هزة الجماع في التواصل مع السلطات، وهذا يستحق الكثير. كحد أدنى، مشاعر احترام الذات التي تمكن باشينيان من إعادته إلى شعبه. لهذا السبب أنا أدعى ألا تهديد حقيقي لسلطة باشينيان في أرمينيا اليوم.

Oxu.az

 

 

ednews.net/ru

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...