باشينيان يختبر صبر روسيا - موديست كوليروف | Eurasia Diary - ednews.net

19 اكتوبر, السبت


باشينيان يختبر صبر روسيا - موديست كوليروف

حوارات صحفية A- A A+

في 17 سبتمبر، قررت المحكمة ذات الاختصاص العام في يريفان إبقاء الرئيس الأرمني السابق روبرت كوتشاريان المتهم بقضية 1 مارس رهن الإعتقال. رفضت المحكمة طلب محامي كوتشاريان لتغيير الإجراء الوقائي على أساس قرار المحكمة الدستورية لأرمينيا المؤرخ في 4 سبتمبر.

قرر محامو الرئيس الثاني لأرمينيا التقدم بطلب الإفراج عن كوتشاريان بكفالة. ستعلن المحكمة قرارها بشأن هذا الطلب في 20 سبتمبر. ولكن الآن هناك الشعور السائد بأن روبرت كوتشاريان الذي تسعى روسيا لإطلاق سراحه، سيظل مسجوناً، لأنه تم تجاهل قرار المحكمة الدستورية.

طلبت Media.Az الشخصية المجتممعية الروسية ودكتور الفلسفة في العلوم التاريخية ورئيس تحرير وكالة Regnum  موديست كوليروف التعليق على هذا الوضع.

- قد تكون الرأي بأن السلطات الأرمنية في شخص نيكول باشينيان تعارض موقف موسكو. في الواقع، في 1 أكتوبر، من المتوقع أن يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أرمينيا. يعتبر الرئيس الروسي روبرت كوتشاريان صديقاً له. ولكن يحتفظ نيكول باشيانيان بعناد بالرئيس الثاني رهن الإعتقال ...

- أبدأ بتاريخ 16 سبتمبر، شكك نيكول باشينيان في وضع المحكمة الدستورية نفسها. وفي ذلك الحين اتضح أنه سيتجاهل قرار المحكمة الدستورية. لم يكن من الصدفة أن باشينيان حاول بناء نظام "العدالة الانتقالية"، لكنه لم ينجح. وفي النهاية، بدل العدالة بنطام الإدارة اليدوية. لماذا يفعل هذا – هذا واضح. إذ أنهم وصفوا انقلابهم بأنه ثورة، فسيتصرفون مثل الثوار في بناء دكتاتورية ثورية.

- لماذا يتصرف نيكول باشينيان دون النظر إلى موسكو؟

- لديه فكرة بأنه يتمكن من فرض إرادته على موسكو، لأن موسكو مهتمة بوجود أرمينيا في الاتحاد الاقتصادي الأورآسيوي وفي منظمة معاهدة الأمن الجماعي. وهذا، بشكل عام، مفهوم خاطئ شائع إلى حد ما. هذا هو تشويه "البصريات". أعتقد أنه كلما زاد الوقت، كلما يزيد الباشينيون اختبار قدرة موسكو على تقديم تنازلات سياسية، إلى حين تفقد موسكو الصبر.

لنأخذ مجال التعاون العسكري التقني: في الآونة الأخيرة، كلف نيكول باشينيان مجمع الصناعة العسكرية في أرمينيا بمهمةإنتاج أسلحة  ليس فقط على أراضيها، بل لدخول السوق الخارجية أيضاً. سيكون من السخرية والسرد إذا لم  يبدو الأمر كعمل من الأعمال العدائية تجاه الاتحاد الروسي. لا يمكن لأرمينيا، من حيث المبدأ أن تنتج الأسلحة التي قد تكون "إضافية" على ما تنتجه روسيا. هذا يعني أن باشينيان يعلن إمكانية التنافس مع روسيا في سوق السلاح.

بنفس الطريقة، حدد مؤخراً مهمة بناء الاستخبارات الأرمنية العالمية التي تمص بمصالح روسيا. في الوقت نفسه، لا أعتقد أن باشينيان يتصرف وفقاً لبعض الخطط. بل هو توجهه النفسي: اختبار "حدود الممكن" في العلاقات مع روسيا، وهذا ما تفعله بعض الدول الأخرى.

أعتقد أن التلميحات الخاصة إلى أرمينيا والتي انطلقت من موسكو لم تكن واضحة تماماً. ستتجاهلها يريفان.لا يستحق بناء الأوهام لا في باكو ولا في موسكو ولا في يريفان.

- "وهذه هي النهاية ، ماذا تعني، إلى ما يمكن أن يؤدي ؟"

- الفجوة في العلاقات بين روسيا وأرمينيا. سأقول مرة أخرى: سيصل باشيانيان إلى حد قطع العلاقات مع روسيا.

- وعد نيكول باشينيان ب"الخريف الحار" في أرمينيا. حدث عن هذا معارضوه ولا يزالون يتحدثون كذلك ومؤيدوه السابقون من المنظمات الاجتماعية والبيئية  (لعب قرار باشينيان باستئناف استغلال حقل أمولارسارسكوي دوراً هاماً في هذا). بالمناسبة، في مؤتمر صحفي عُقد مؤخراً، سُئل رئيس وزراء أرمينيا عما إذا كان مستعداً للاستقالة، وأجاب عليه بسؤال: "لماذا تسأل؟".

 - لعلمك، لا أعتقد حقاً أن الخريف سيكون "حارًا" في أرمينيا. تشير الدلائل الاجتماعية إلى أن نيكولا باشينيان يحظى بدعم حتى الآن. نعم، تغير الموقف تجاهه من جانب المثقفين و"الطبقة السياسية". لكنه لا يزال يحظى بدعم شعبي.

- ومع ذلك، ما الذي يعتمد عليه باشينيون، بعد أن يفقد دعم روسيا؟ على الغرب، على الولايات المتحدة الأمريكية؟ 21 سبتمبر، بجولة إلى الولايات المتحدة. ومع ذلك، لا يوجد حتى الآن أي اتفاق للقاء الرئيس الأمريكي.

- ماذا في ذلك؟ نيكول باشينيان لا يزال شاباً، سيتعلم كل شيء.

- وهذا يعني أنه لا يزال يعتمد على الغرب؟

- بالطبع.

 

ru.oxu.az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...