اهتمام الشركات المجرية بقطاع الطاقة في بحر قزوين | Eurasia Diary - ednews.net

30 سبتمبر, الأربعاء


اهتمام الشركات المجرية بقطاع الطاقة في بحر قزوين

السفير الهنغاري في أذربيجان فيكتور سيدركيني: "أذربيجان شريك موثوق به للمجر في أوروبا الوسطى"

حوارات صحفية A- A A+

تتمتع أذربيجان والمجر بعلاقات دبلوماسية أفضل منذ الاستقلال عام 1991. ليس من قبيل الصدفة أن المجر تدعم دائماً أذربيجان وكانت واحدة من البلدان التي اعترفت باستقلال البلاد بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. في الواقع، تتمتع المجر وأذربيجان بقيم تاريخية وثقافية فريدة تستند إلى العصور القديمة في التاريخ التركي. صرح بذلك السفير الهنغاري في أذربيجان ، فيكتور سيدركيني خلال مقابلة حصرية مع Eurasia Diary.

نعم، أذربيجان واحدة من البلدان الناطقة بالتركية ذات جذور تاريخية وثقافية مماثلة لهنغاريا. لدينا علاقات استراتيجية وودية مع أذربيجان. ربما أكون أسعد سفير تم تعييني في بلد له علاقات وثيقة مع المجر".

  سعادة السفير، قد أشرت إلى أن السيد فيكتور أوربان أكد مراراً وتكراراً في خطبه أن الشعب الهنغاري أولاد طائفة الهون الغربية وهم من القادة العظيم آتيلا وأن الهنغاريين من الأصول التركية. هل يعتبر معظم السكان في المجر أنفسهم من الأتراك، كما قال رئيس الوزراء؟

"نعم إننا نحن الهنغاريين، نعتقد أننا أحفاد الهون وزعيمهم الكبير آتيلا. هذا جزء من تفكيرنا التاريخي.

لكوننا عضواً في مجتمع أوروبا الوسطى والاتحاد الأوروبي وحلف الناتو فإننا لا ننسى جذورنا الشرقية. يقال في بعض الأحيان أننا أكثر دول الشرق الغربي.

بالنسبة لقرائكم، أود أن أشير إلى أنه على سبيل المثال، في المجر طائفة تعرف باسم كون وتقيم هنا منذ القرن الثالث عشر وأنها  من طائفة كيبتشاك تركي الأصل المقيك في كازاخستان.

أود أيضاً أن أقول إنه في اللغة الهنغارية العديد من كلمات مشابهة للتركية، وفي لغتنا مئات من الكلمات التركية.

تعاملت المجر عن كثب مع الدول التركية في السنوات الأخيرة ، خاصة مع أذربيجان وتركيا. وهذا يدل أيضاً على تصميم هنغاريا على الاندماج في البلدان الناطقة بالتركية كعضو مراقب في المجلس التركي. ما هي الأهداف الرئيسية للدبلوماسية الهنغارية في هذا الصدد؟

لدينا تاريخ طويل من التعاون مع البلدان الناطقة بالتركية والمجلس التركي. قبل عام أصبحنا عضواً مراقباً في المجلس التركي. إنه يقوم على علاقاتنا الثنائية الممتازة مع جميع الدول الأعضاء في المجلس التركي، تركيا  وأذربيجان وكازاخستان وقيرغيزستان والعضو الجديد أوزبكستان. وإننا عصو مراقب في الجمعية البرلمانية للمجلس التركي منذ حوالي 5 سنوات. شاركنا أيضاً في أكاديمية نور السلطان التركية كمراقب، ومؤخراً أصبحنا مراقباً في مركز الثقافة والتراث التركي في باكو.

بالإضافة إلى ذلك، وقبل شهر من انعقاد القمة في باكو، ، افتتحنا المكتب الأوروبي للمجلس التركي في بودابست كمساهمة في التعاون التركي. سيوفر المكتب منبراً للتبادل التجاري والثقافي والثقافي وسيكون عموماً نافذة على الاتحاد الأوروبي للعالم التركي ".

كما هو معروف، تبيع شركة النفط الأمريكية Chevron حصتها في بحر قزوين. علمنا أيضاً أن شركات النفط الهنغارية مهتمة بشراء أسهم Chevron. هل يمكن للشركات المجرية أن تحل محل شركة Chevron في إنتاج النفط في بحر قزوين؟

"كانت شركة Chevron أن تثبت نفسها في سوق الطاقة العالمية، وقد أجرت شركة MOL المجرية  مفاوضات ناجحة مع شركة Chevron بشأن حقول نفط أزيري-تشيراغ-كونشلي وخط أنابيب باكو-تبيليسي-جيهان. هذا المشروع يجب أن يوافق عليه المساهمون الآخرون. ونحن السعداء للاستثمار في هذا المشروع، وأنا متأكد من أنه سيكون هذا مفيداً لكلا البلدين. لقد تؤيد حكومتنا دائماً التعاون في قطاع الطاقة، لا سيما بين الشركتين الرئيسيتين في مجال الطاقة MOL المجرية وSOCAR  الأذربيجانية. نعتبر أذربيجان شريكاً موثوقاً به ونشجع الاستثمار المتبادل في سياق علاقتنا الاستراتيجية".

من ناحية، تدمج المجر في المجلس التركي ومن ناحية أخرى ، صرح رئيس الوزراء أن المجر مهتم بالتعاون الوثيق مع روسيا وتدعم مشروع Nord Stream. كيف تحافظ المجر على توازنها في العلاقات الدبلوماسية مع روسيا والاتحاد الأوروبي في هذه الحالة؟

أود أن أشير إلى أن مشروع "التيار الشمالي" يربط أوروبا الغربية بروسيا ويوفر الطاقة لدول أوروبا الغربية. من ناحية أخرى، نحن نبحث عن تعاون وعلاقات واقعية مع روسيا. غالباً ما متعرض للانتقادات من قِبل بعض الدول، على الرغم من أن المجر قد تكبدت خسائر فادحة في التجارة مع روسيا، لكن بعض الدول التي تنتقدنا زادت من حجم التجارة. تولي هنغاريا أهمية كبيرة لأمن الطاقة وتنويع مصادر الطاقة، وأود في هذا الصدد أن أذكر ممر الغاز الجنوبي، حيث تلعب أذربيجان دوراً رائداً. نحن ندعم أذربيجان لتنفيذ هذا المشروع، وهو أمر مهم للغاية بالنسبة لأمن الطاقة في أوروبا. سيصل خط الأنابيب الآن إلى تركيا والعام المقبل إلإلى يطاليا إلى العديد من دول جنوب وشرق أوروبا. بالطبع، ستهتم المجر تواجد الغاز الأذربيجاني في هيكل الطاقة المستقبلي ".

نعرف أن المجر تدعم أذربيجان وتركيا في أي مشكلة سياسية واقتصادية. في الوقت نفسه، أود أن أعيد تقييم موقف المجر من الصراع في قاره باغ الجبلية لقرائنا.

الجواب على هذا السؤال بسيط للغاية. إن موقفنا من هذه القضية المهمة لم يتغير: نحن نؤيد التسوية السلمية لصراع قاره باغ الجبلية على أساس سيادة أذربيجان وسلامة أراضيها ".

قامت سفارتنا بتنفيذ عدد من المشاريع التعليمية في أذربيجان. كما قال رئيس الوزراء مؤخراً في قمة المجلس التركي في باكو، تقدم المجر حالياً منحاً دراسية ل725 طالباً في الجامعات المجرية لـ"العالم التركي"، منهم 200 طالباً أذربيجانياً. وهذا استثمار يوظف في علاقاتنا المستقبلية في جميع المجالات كل عام.

خلال العامين الماضيين، ضاعفنا عدد الأنشطة الثقافية في أذربيجان ثلاث أضعاف. قبل أسابيع قليلة، كان لدينا "الأمسيات الموسيقى المجرية" في مركز موغام الدولي الشهير. في 5 كانون الأول (ديسمبر)، سنستضيف حفلاً خيريًا في قاعة الفيلهارمونية، حيث ستوجه العائدات  من الحفلة إلى الأطفال المحتاجين. نسعى جاهدين لتوفير الضيافة التي نراها دائماً في أذربيجان ضمن برامجنا".

رئيس تحرير Eurasia Diary: إيلنور أنوار أوغلو

 الترجمة من الأذرية: د. ذاكر قاسموف

 

ednews.net/az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...