"أذربيجان في المكانة أكثر مرموقة مما أرمينيا" - حفيد ليف تولستوي | Eurasia Diary - ednews.net

23 يونيو, الأربعاء


"أذربيجان في المكانة أكثر مرموقة مما أرمينيا" - حفيد ليف تولستوي

حوارات صحفية A- A A+

نتيجة جهود لا تنبض يبذلها المثقفون ورجال العلوم والفنون العاملون في الخارج  يسير ترويج أذربيجان المستقلة بالأسرع في العالم. من الواجب نشير إلى الدور الذي يلعبه  في هذا كتاب                      

""L'Azerbaïdjan entre les grandes puissances 1918-1920 (أذربيجان بين الدول الكبرى 1918-1920) بقلم السفير المفوض فوق العادة لجمهورية أذربيجان لدى فرنسا رحمن مصطفاييف والذي يعد أدباً له أهمية تاريخية كبيرة.

أحد القراء الأوائل للكتاب هو ماكسيم مردوخاييف، مؤسس جمعية الحوار الفرنسي  الأذربيجاني وحفيد الكاتب الروسي الكبير ليف تولستوي والموسيقار الروسي المعروف ستانيسلافسكي.

تفيد Eurasia Diary  أن Publika.az أجرى الحوار مع الصديق المقرب لشعبنا ماكسيم موردوخاييف. يحكي المخرج الفرنسي المعروف عن التاريخ القديم والثقافة العريقة لأذربيجان.

Картинки по запросу poster

قرأت الكتاب دفعة واحدة. لأنني على علم  بتاريخكم المجيد. في عام 2018، أحتفلتم بالذكرى المائوية لتأسيس جمهورية أذربيجان في فرنسا أيضاً كما هو الحال في جميع أنحاء العالم. ولكن بعد قراءة الكتاب، اكتشفت بلدكم أكثر. لقد ربط السيد مصطفاىيف بين الحاضر والماضي بشكل جميل. في كتاب "L'Azerbaïdjan entre les grandes puissances 1918-1920"  يجري تحليل الأحداث بطلاقة وموضوعية للغاية. يحكى عن مؤسسي التاريخ. يتحدث عن الاتفاقات مع مختلف شركات النفط حول العالم. مع قراءة الكتاب تزيد قناعتنا بأن أذربيجان بلد قوي للغاية. إنه يروي حتى عن رجال الأعمال الذين اكتسبوا الأموال في صناعة النفط في أواخر القرن التاسع عشر. في ذلك الوقت ، كانت 15 دولة مع أذربيجان جزءاً من الإمبراطورية الروسية. في ذلك الوقت لم تكن أوكرانيا أو روسيا البيضاء جمهورية مستقلة في ذلك الوقت. ولكن أذربيجان أصبحت جمهورية في عام 1918. اتضح أن بلدكم جمهورية جديدة وقديمة في نفس الوقت. مثل السنة الجديدة القديمة، القديمة والجديدة.

- عزيزي مكسيم ، ربما تكون على دراية بأن أذربيجان هي واحدة من أوائل الدول التي  منحت حق التصويت للمرأة؟

- بالطبع، يستغرب الأوروبيون للغاية عندما يسمعون عن ذلك. عموماً، يعتبر تأسيس جمهورية أذربيجان الديمقراطية قدوة رائعة تقدي بها السياسة العالمية. في ذلك الوقت وضع أساس أول جمهورية ديمقراطية في الشرق. في عام 1998، وقع الرئيس الراحل لأذربيجان حيدر علييف  مرسوماً للاحتفال بالذكرى الثمانين لتأسيس الجمهورية. نعم، لقد كانت للموارد الطبيعية للبلاد  مكانة كبيرة في تأسيس الجمهورية. لكن انظر إلى عدد الشخصيات العظيمة التي عاشت في ذلك الوقت. ليس لدينا وقت لنذكر اسم كل منهم. لكن هؤلاء المفكرين كانوا وطنيين شجعان تعلموا في بلدان أجنبية  وكانوا يعرفون عدة لغات  ولم يتخلفوا عن الشباب الأوروبيين أبداً. لقد كان لديكم أيضاً نساء متعلمات ، مثل السيدة حميدة خانوم جافانشير. من وجهة النظر هذه ، إذا أقيم بترويج الكتاب  بطريقة صحيحة ستثير أذربيجان إعجاب العالم بتاريخها المجيد.

وقع تعرفنا الشخصي مع رحمن بيك في المناسبات الرسمية. ولم نعرف بعضنا البعض من قبل. ويثبت هذا الكتاب التزام السيد السفير ببلده وموقفه الحساس والأمين للقضايا السياسية. من خلال هذه الخطوة  تعرف أذربيجان في أعلى المستوى ليس فقط في فرنسا وبل، في أوروبا أيضا. إنه دبلوماسي حقيقي ينطلق من موقف المثقف.

- ماذا يمكنك أن تقول عن العلاقات الروسية الأذربيجانية؟

- نتحدث باللغة الروسية الآن. مع كل شيء ، كانت اللغة الروسية وسيلة للاتصال بين مختلف الشعوب على مر السنين. بما في ذلك الأذربيجانيين، تعلموا الآداب الكلاسيكية، وكذلك تراث ليف تولستوي نفسه من أصله وأحبوا الفنون. لقد غيرت الحرب كثيراً في مصير الناس. توافد النازحون إلى العاصمة. يمكننا أيضا أن نسميها بالانفجار الديموغرافي. لقد تغير جمال باكو وروحها في السنوات الأخيرة. أعرف كل هذا جيداً بفضل زياراتي المتكررة إلى عاصمتكم. نعم، على الرغم من أن السكان أصبحوا الآن أكثر ميالاً إلى اللغة الإنجليزية، إلا أن اللغة الروسية لا تزال صالحة. لأن ثقافاتنا تغذى بعضها البعض. منذ عدة أشهر كنت في مناطقتكم الريفية. ليست اللغة الروسية والأدب الروسي غريبين على سكان قرية بسيطة.

- أنت بكونك شخص قريب من ثقافتنا، ما رأيك ما هو المزايا الأخرى التي يمكن أن نعرضها إلى العالم؟

- موسيقاكم فريدة من نوعها وساحرة. يعالج السيد رحمن مصطفاييف هذه القضايا في كتابه. أنشأت  موسيقى موغام والموسيقى الكلاسيكية  ومدرسة الجاز التي تبدأ  من  واقف مصطفازاده  تاريخ الموسيقى المثالية. سوف تتنفس أرضكم التي تحتضن جميع الأديان وحتى غير المؤمنين في سلام بحيث. لأن العامل الرئيسي للأذربيجانيين هو الضمير والإنسانية وحب الفن. الرمان الذي تعتبرونه فاكهة عادية  وشالكم "كلاغايي" التاريخي  هو نعمة خاصة جدًا للعالم.

- كما تعلمون ، فإن الجرح الأكثر إيلامًا اليوم هو قاره باغ. أنا متأكد من أنك مع شعبنا بشأن هذه المسألة؟

- أذربيجان تقع في منطقة جغرافية مواتية للغاية بالنسبة لمعظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. إن بلدكم المستقل الذي يعد مصدراً للطاقة والغاز والموارد الطبيعية الأخرى في نظر الدول المجاورة ، يقع في أرض تشتد الحاجة إليها وأنها أكثر نفوذاً من أرمينيا. بعبارة أخرى، كما كان قبل قرن من الزمان، لا تزال أذربيجان في قلب منطقة جغرافية سياسية معقدة. لذلك، تدرك أرمينيا أنها يجب أن تسعى إلى صيغة للمصالحة.

 

 

 

 

 

ednews.net/az

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...