كل خطوة باشينيان تقربه من زواله السياسي | Eurasia Diary - ednews.net

17 اكتوبر, الخميس


كل خطوة باشينيان تقربه من زواله السياسي

آراء الخبراء A- A A+

كل المحاولات البارعة لممثلي الحكومة الأرمينية لإقناع هم الجمهور وأن الجمهور يطالب بشيء أو آخر من الحكومة، في الواقع لا علاقة لها على الإطلاق بواقع اليوم. لذلك، ترغب السلطات الأرمنية تقديم الجو المخلوق من قبلهم بصورة مصطنعة  وغالباً على أساس التزوير في شبكات التواصل الاجتماعي للذين ما زالوا يصدقونهم دون قيد أو شرط، لكنهم يتناقصون كل يوم في عدد الزومبي. لا تستحق المشاركات والتعليقات على أي منها الاهتمام. من الواضح أن المزاج العام في أرمينيا  اليوم قد تغير بشكل كبير والجميع يفهم أن هذه السلطة قد فشلت وهذه الجمعية الوطنية على هذا النحو غير موجودة وهذه الحكومة هي الحكومة والبرلمان لشخص واحد وناهيك عن النظام القضائي.  

تحدث العالم الروسي في الشؤون السياسة الدولية والدكتور في العلوم السياسية ومدير معهد مركز الدراسات الدولية  بمعهد موسكو للعلاقات الدولية  ألكسندر نيكيتين في هذا الموضوع ل"أنباء أذربيجان".  فيما يتعلق بالنظام القضائي لأرمينيا، أشار العالم السياسي إلى أنه لا توجد لدى البرلمان الأرميني آليات قانونية غيراتخاذ القرارات، لكن هناك العديد من الخطوات وفي حالة الرفض، لن تقبل السلطات قرار المحكمة الدستورية في أرمينيا:

" هناك الناس الذين لا يمكن التنبؤ بهم والسلطة السياسية التي لا يمكن التنبؤ بها ورئيس الوزراء. ما هي الخطوات التي سيتخذونها، هي مشكلتهم. لكن من الواضح أن أي خطوة من هذا القبيل ترفض الديمقراطية وتؤدي أرمينيا إلى ديكتاتورية مطلقة. وليس لدى هؤلاء الناس مورد للديكتاتورية. وكل خطوة مشابهة ستقربنا من زوالهم السياسي المطلق. ستؤدي مثل هذه الخطوات ضد النظام القضائي  وتقويض استقلال النظام القضائي وانتهاك القانون ببساطة إلى خسائر لا يمكن تعويضها لأرمينيا.

ستنتقل السلطات الأرمنية بعد إنهاء القضاء إلى وسائل الإعلام. وهذا واضح. بالطبع، هذا عنف وممارسة ضغط على حرية التعبير والصحافة وبغض النظر عن الطريقة التي يحاولون تفسيرها بطريقة أخرى. بعد كل شيء، تحدثت السلطات السابقة لأرمينيا في الوقت المناسب عن "خدمات الدب" المقدمة لهم. ويتضح أن لا شيء قد تغير؟ وإذا لم يتغير شيء، فلماذا كانت هناك حاجة لثورة مخملية؟ هذا ببساطة انتهاك صارخ للديمقراطية وحرية التعبير والإعلام وهذا ضغط جسيم على القضاة، وردود الفعل من جانب السلطات الجديدة في أرمينيا هي ببساطة بائسة. نصح  أحد ممثلي السلطات لوسائل الإعلام الأرمنية بعدم اللجوء إلى الاستفزاز، عدم إثارة الكراهية على أنفسهم. ماذا يعني هذا؟ أي أنهم يحكمون ويغذون كتلة الكراهية ويهددون في الوقت نفسه بأنه في حالة النقد، ستوجه هذه الكراهية إلى المخالفين؟! من الواضح أن عملية الاستيلاء على السلطة الرابعة في أرمينيا قد بدأت.

ولكن ستصبح هذه واحدة من الخطوات التالية نحو نهاية هذه السلطة. لأنه في المجتمع الأرمني هناك أشخاص يتمتعون بالكرامة، وهم العمود الفقري للمجتمع، وهناك السائل الإعلامية التي لن تسمح  بذلك. يعرف الجميع أن استمرار هذه العملية يعيد أرمينيا إلى القرون الوسطى. اليوم، العيش مع هذه القيم أمر مستحيل. هذه هي محاولات - واعية وغير واعية - لأشخاص معسرين وفاشلين وهي خطواتهم الأخيرة في محاولة للحفاظ على السلطة ".

يعتقد عالم السياسة أن الحكومة الأرمينية الجديدة لديها القليل من الوقت:

"لقد تذوق ممثلوها الثمار الحلوة ويتمتعون بالسلطة ولن يتخلوا عنها بالبساطة. وكان من الواضح أن هذه الحكومة الجديدة في أرمينيا ستتخذ أي خطوة كانت منذ اليوم الأول. هذه هي طبيعتهم الإنسانية. اليوم، يمكن أن يكون لدى الأشخاص في الحكم  وجهات النظر المختلفة ولكنهم يطيعون بصرامة تعليمات زعيمهم باشينيان، وسيتبعون طريق القمع. ولكن هذا الطريق غير مجدي: لا يمكن الحفاظ على السلطة في أرمينيا بالقمع. يمكنهم عن طريق زيادة التوتر في البلاد واستخدام الزومبيو والجزء الصغير من اللذين هم في السلطة والبعض الذي لا علاقة لهم بالدولة والجمهور أن يحاولوا تفاقم الوضع، لكن هذا سيكون نهايتهم".

في الختام، أشار العالم السياسي إلى أنه لمدة عام ونصف لم تكن هناك مؤشرات إيجابية في نشاط الحكومة الأرمنية الحالية بشأن قضية قاره باغ:

"يغيب التقدم. على العكس من ذلك، وصلت المشكلة إلى طريق مسدود، فإن باشيان يقرّب الحرب باستمرار ببحثه عن المتآمرين وخطواته الرامية إلى القضاء على سمعة السلطة الأرمنية ".

         

ednews.net/ru

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...