أذربيجان تحتفل اليوم بيوم الاستقلال | Eurasia Diary - ednews.net

13 نوفمبر, الأربعاء


أذربيجان تحتفل اليوم بيوم الاستقلال

آراء الخبراء A- A A+

يثبت التاريخ لنا بلا هوادة أن الحفاظ على الاستقلال أصعب بكثير من الحصول عليه. يجب أن يكون المرء مستعاً لأية تجربة ، ويعلم التغلب على الصعوبات. لقد أتيحت لأذربيجان مرتين في القرن الفرصة لتصبح دولة ذات سيادة. لسوء الحظ، ضاعت الفرصة الأولى على الفور بسبب التدخل الخارجي والمواجهة الداخلية وعدم الاستقرار السياسي العام. استمرت جمهورية أذربيجان الديمقراطية التي نشأت في عام 1918 فقط  23 شهراً. وللمرة الثانية تكرر هذا الوضع  بعد 70 عاماً. أتاح انهيار الإمبراطورية السوفيتية لأذربيجان الفرصة لاستعادة الاستقلال المفقود.

18 أكتوبر - يوم استقلال الدولة في أذربيجان. قبل 28 عاماً، أقر المجلس الأعلى لجمهورية أذربيجان القانون الدستوري حول استقلال الدولة. ناقشت الجلسة الاستثنائية التي بدأت العمل في 8 أكتوبر المسألة لمدة 4 أيام، ولكن تم تأجيل القرار لمدة أسبوع. أخيراً، في 18 أكتوبر 1991، تم اعتماد وثيقة تاريخية في دورة المجلس الأعلى.

 1991 ... الأيام البعيدة للألم الوطني والغضب والتوقع ... بلغت الاضطرابا الشعبية ذروتها في الميادين. شعر الناس بالحرية وأبدوا استعدادهم لأي شيء لتقريبه. لقد كان هذا الشعب صقلته النظاهرات والمسيرات العديدة في الميادين وتذكر مآسات يناير 1990. لم تعد دبابات الإمبراطورية قادرة على عرقلة طريق الحرية. أذربيجان، بعد أن فقدت مئات من أبنائها وبناتها في الكفاح من أجل الاستقلال تحركت بعناد نحو حياة جديدة. وأخيراً، لقد حان اليوم النمشود! في خريف عام 1991، بعد نقاشات طويلة واعتماد القانون الدستوري بشأن استقلال الدولة  بدأ حقبة جديدة في تاريخ أذربيجان.

اكتسب الشعب الأذربيجاني مع هذه الوثيقة التاريخية المهمة وبعد سنوات طويلة من الانتظار   الحرية التي طال انتظارها! حصلت أذربيجان على استقلال الدولة.

اعترفت تركيا باستقلالها (في 9 نوفمبر 1991) ثم رومانيا (11 ديسمبر 1991) وباكستان (13 ديسمبر 1991) والسويد (23 ديسمبر 1991) وإيران (25 ديسمبر 1991) والولايات المتحدة الأمريكية (23 يناير 1992)  روسيا (10 أبريل 1992) وغيرها.

أصبحت أذربيجان في 2 مارس 1992 عضواً في الأمم المتحدة. من هذا اليوم يبدأ الاعتراف بحكم الواقع في المجتمع العالمي.

بدأ الزعيم الوطني حيدر علييف الذي أعلن أذربيجان وريثة لأول جمهورية ديمقراطية في الشرق الإسلامي بالعمل الطموح في بناء الدولة. نتيجة للجهود الدؤوبة التي بذلها الزعيم العظيم لفترة قصيرة من الزمن  بدأ صوت أذربيجان يسمع من منابر أكثر المنظمات الدولية نفوذاً. بعد أن أعلن بفخر كبير أن الاستقلال هو ثروة هائلة ويلعب دوراً لا يقدر بثمن في مصير الشعب التاريخي، جعل حيدر علييف استقلال أذربيجان الأبدية ولا رجعة فيه.

تتواصل اليوم الجهود الدؤوبة التي يبذلها الزعيم العظيم للحفاظ على استقلالنا وتعزيزه من قبل خلفه الجدير الرئيس إلهام علييف. بناءً على نتائج الأنشطة متعددة الجوانب للزعيم وطني حققت أذربيجان  بقيادة الرئيس إلهام علييف  تقدماً ملحوظاً في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية. أصبحت أذربيجان دولة قادرة على التأثير في مسار التطورات الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية في المنطقة التي تقع فيها أذربيجان.

18 أكتوبر هو يوم الاستقلال الوطني. في هذا اليوم، يقام العديد من الأحداث الرسمية والاحتفالية.

Новости-Азербайджан.

 

 

 
 

 

ednews.net/ru

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...