إلى نقطة الصفر.. لا حكومة ولا استشارات! | Eurasia Diary - ednews.net

6 ديسمبر, الجمعة


إلى نقطة الصفر.. لا حكومة ولا استشارات!

آراء الخبراء A- A A+

أعلن الوزير السابق محمد الصفدي عدم رغبته بتولي منصب رئاسة الحكومة من خلال بيان أصدره، أكد خلاله أنه يفضل تسمية الرئيس سعد الحريري، لكن بيان الصفدي لم يأت من فراغ، بل أتى بعد زيارات قام بها إلى الضاحية حيث تم الإتفاق خلالها على جزء من شكل الحكومة، تلاها زيارة إلى "بيت الوسط"، ومن ثم زيارة للوزير جبران باسيل حيث أبلغه الصفدي رغبته بعدم تولي هذه المسؤولية.

ووفق مصادر مطلعة فإن الصفدي كان قد طلب من الحريري ثلاث ضمانات ليقبل التكليف ويسعى إلى تشكيل الحكومة، لكن الزيارة الأخيرة التي حصلت مساء أمس إلى "بيت الوسط" بينت للصفدي أن الحريري لم يستطع تأمين أي من هذه الضمانات، الأولى موافقة رؤساء الحكومات السابقين، الثانية موافقة دار الفتوى، والثالثة التأييد العلني والكامل من تيار "المستقبل" وشخص الرئيس سعد الحريري.

وترى المصادر أن إنسحاب الصفدي من السباق إلى رئاسة الحكومة كان رغبة مشتركة بين الثنائي الشيعي الذي ذهب بعيداً في تسميته لإحراج الحريري من جهة، وبين الحريري نفسه الذي أحرقه منذ اللحظة الأولى بعدما تفاجأ بقبول خصومه به بعد طرحه.

وتعتبر المصادر أن الثنائي الشيعي يريد الحريري وفق شروطه، في حين أن الحريري يريد العودة لكن وفق شروطه هو، ذلك فقد وصلت مناورة الطرفين بتسمية الصفدي والموافقة عليه من دون أن تجبر أي طرف على التراجع، وهنا تكمن المشكلة.

ولفتت المصادر إلى أن هذا الأمر سيؤدي إلى العودة إلى نقطة الصفر، أي إلى المراوحة بين شروط الثنائي الشيعي وبين شروط الحريري، من دون أن يؤدي الأمر إلى أي دعوة للإستشارات النيابية، لأنه لا إتفاق على شكل الحكومة ولا على رئيسها.

 
 

 

 

lebanon24.com

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab


Загрузка...