آفاق العلاقات بين أذربيجان والأردن - صور - ednews.net

الخميس، 2 ديسمبر

آفاق العلاقات بين أذربيجان والأردن - صور

مقالات A- A A+

بقلم: المستشرق والباحث هاشم محمدوف

ترتبط أذربيجان والمملكة الأردنية الهاشمية بعلاقات راسخة، تضرب بجذورها في أعماق التاريخ، وتتواصل تلك العلاقات بنشاط كبير في العضر الحديث، فقد كانت الأردن من أوائل الدول التي اعترفت باستقلال أذربيجان عن الاتحاد السوفيتي في 28 ديسمبر 1991، حيث تم إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في ١٣ فبراير ١٩٩٣، وتم افتتاح سفارة أذربيجان في عمان في 28 مارس 2006، كما تم افتتاح سفارة الأردن في باكو في 5 مايو 2007، ومنذ ذلك التاريخ يجري تعاون كبير بين البلدين في مختلف المجالات، حيث يتم التنسيق بين الأردن وأذربيجان في المنظمات الدولية بشكل كبير.  
  
قام وفد رفيع المستوى برئاسة سمو الأمير رعد بن زيد بزيارة رسمية إلى أذربيجان في فبراير 1993، تم خلالها الإعلان تدشين العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، والتوقيع على بروتوكول حول إقامة علاقات دبلوماسية بين جمهورية أذربيجان والمملكة الأردنية الهاشمية، وفي إطار العلاقات بين البلدين، قام الملك عبد الله بن حسين بن طلال الثاني بزيارة إلى جمهورية أذربيجان في 10 ديسمبر 2019، حيث تم خلال الزيارة التوقيع علي 34 اتفاقية للتعاون في مختلف المجالات بين البلدين.
   
في 18 نوفمبر 2019، تسلم رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف أوراق اعتماد السفير فوق العادة والمفوض الجديد للمملكة الأردنية الهاشمية لدى أذربيجان سامي عاصم غوشه، الذي أكد خلال لقائه مع  رئيسة المجلس الوطني، صاحبة غفاروفا، أن الأردن وأذربيجان يتعاونان بشكل وثيق على المستويين الثنائي وداخل المنظمات الدولية.  
  
خلال زيارة السفير لوكالة أنباء أذربيجان الحكومية أذرتاج، ناقش عددًا من القضايا مع رئيس مجلس إدارة أذرتاج أصلان أصلانوف، وتم توقيع اتفاقية تعاون جديدة بين أذرتاج ووكالة أنباء بترا الأردنية، ونظرا لتطور وسائل الإعلام والتقنيات الجديدة، فإن هناك حاجة إلى الارتقاء بالعلاقات بين الوكالات إلى مستوى جديد، حيث ستتاح لكلا الوسيلتين الإعلاميتين الفرصة لنشر المعلومات حول الأحداث في بلديهما بسرعة أكبر وبشكل كامل.   
 
ناقش السفير الأردني سامي عاصم غوشه ووزير الثقافة الأذربيجاني أنار كريموف تنظيم أيام ثقافية مشتركة ومعارض مشتركة وآفاق التعاون المستقبلية وتبادل الخبرات والمشاريع المشتركة التي سيتم تنفيذها، حيث تم تنظيم معرض للصور الفوتوغرافية ضمن مشروع "حدائق الاتصالات: اجتماعات ومناقشات" للجنة الوطنية الأذربيجانية للمجلس الدولي للمتاحف، في مركز متحف إيشيري شيهير التابع لولاية إيشيري شيهير التاريخية، حيث اطلع المشاركون في اللقاء على معرض الصور "عمان، مسيرة 100 عام" الذي يعكس التطور التاريخي لمدينة عمان، والذي تم تنظمه بمناسبة مرور 100 عام على قيام المملكة الأردنية الهاشمية.   
 
في إطار العلاقات الدبلوماسية الثنائية، تم في 19 أبريل 2021، تم تعيين إلدار سليموف سفيرا فوق العادة ومفوضا لجمهورية أذربيجان لدى المملكة الأردنية الهاشمية، حيث عمل علي تفعيل ديناميكية جديدة في تطوير العلاقات الأذربيجانية الأردنية، حيث عقد السفير سليموف لقاء مع رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع في عمان، ناقشا خلاله آفاق تطوير التعاون بين منظمى الأعمال فى البلدين، وأطلع السفير رجال الأعمال الأردنيين على أعمال إعادة الإعمار في الأراضي المحررة، ومنطقة آلات الاقتصادية الحرة، التي أسسها الرئيس إلهام علييف، والتنمية الاقتصادية للبلاد، ومشاريع النفط والغاز والاتصالات العابرة للحدود الوطنية، حيث أشار إلى أن الأردن وأذربيجان لديهما إمكانات كبيرة للتعاون الاقتصادي وأن رواد الأعمال في كلا البلدين لديهم فرص استثمارية كبيرة، وأنه ينبغي زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الصديقين.   
 
كما التقي السفير سليموف مع عدد من البرلمانيين الأردنيين، حيث تم مناقشة الأنشطة المشتركة للبرلمانيين لتطوير التعاون، خاصة وأن هناك الكثير من الفرص لمزيد من تطوير التعاون بين أذربيجان والأردن، وأن توسيع العلاقات الودية والثقة بين رؤساء الدول له أهمية خاصة، لا سيما في جذب الاستثمارات المتبادلة.  
 
أكدت الأردن في أكثر من مناسبة دعمها لسيادة جمهورية أذربيجان وسلامتها الإقليمية ودعمه للتسوية السلمية للنزاع في قراباغ، وقد تبنى مجلس الشيوخ الأردني بياناً بشأن الإبادة الجماعية في خوجالي في عام 2013، وفي عام 2016 اعترف بها رسمياً على أنها مجزرة، كما دعمت المملكة الأردنية الهاشمية على الدوام جهود أذربيجان في هذا الاتجاه في المجتمع الدولي.   
 
 المؤرخ الأردني الشهير عمر محمد نزال العرموطي ، صديق أذربيجان ، ينقل صوتنا دائمًا إلى وسائل الإعلام العربية بمقالاته وكتبه.أقيم  في العاصمة الأذربيجانية باكو  حفل اشهار وتوقيع لكتاب المؤرخ / عمر محمد نزال العرموطي " محطات هامة في العلاقات الأردنية الاذربيجانية" .الذي تم ترجمته إلى اللغة الأذربيجانية بحضور عدد من السفراء وكبار المسؤولين و النواب و الصحفيين والاعلاميين والمحطات الفضائية .وقد تحدث بالحفل معالي الدكتور  رافق علييف / وزير الشؤون الدينية الأسبق  رئيس مركز الدراسات الإسلامية . فقال بأن العرموطي ركز على التشبه وتطابق وجهات النظر بين أذربيجان والأردن وسياسية الــ اعتدال والوسطية في البلدين .المؤرخ العرموطي في كتبه عن أذربيجان لديه مشاعر المحبة والصداقة تجاه أذربيجان والشعب الاذربيجاني .إن كتاب العرموطي تعبير صادق عن عمق ومتانة العلاقات بين الأردن واذربيجان .
 
المؤرخ الأردني محبوب في مجتمعنا  ويقوم بعمل مهم لبلدنا.
 
 يجب الاستناد إلي Ednews (يوميات أوراسيا) في حالة استخدام المادة الإخبارية من الموقع  
 
 
 

 

1

1

1

1

1

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...