سفير أنقرة بالصين: منظمة الدول التركية تسعى لتعزيز الروابط مع آسيا - ednews.net

السبت، 25 يونيو

(+994 50) 229-39-11

سفير أنقرة بالصين: منظمة الدول التركية تسعى لتعزيز الروابط مع آسيا

مقالات A- A A+
قال السفير التركي في الصين عبد القادر أونن، إن الإعلان عن تأسيس منظمة الدول التركية في القمة التي عُقدت في إسطنبول العام الماضي يعكس آمال تركيا في تعزيز العلاقات مع آسيا.
 
ونشر السفير أونن مقالًا في صحيفة (South China Morning Post) الصينية تناول فيه تغيير أسم مجلس التعاون للدول الناطقة بالتركية (المجلس التركي) إلى "منظمة الدول التركية" في إطار العلاقات التركية مع آسيا الوسطى وأولويات سياستها الخارجية.
 
وأكد أونن أنه رغم أن منظمة الدول التركية تستمد قوتها من اللغة والتراث الثقافي المشترك، إلا أنها لا تنتهج سياسات عرقية مع أعضائها أو مع الدول الأخرى من خارج المنظمة.
 
وأشار إلى أن أهداف المنظمة تتماشى مع مبادرة "آسيا من جديد" التي أطلقتها تركيا بهدف تعميق التعاون مع دول قارة آسيا.
 
ولفت إلى أن تغيير الاسم جاء خلال القمة الثامنة التي عُقدت في إسطنبول في 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، وأن إعادة التسمية أثارت اهتمام الرأي العام الدولي الذي بدأ يهتم بمعرفة ماهية المنظمة وعلاقتها بأولويات السياسة الخارجية التركية.
 
وأوضح أونن أن المنظمة تضم في عضويتها كلا من أذربيجان وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان وتركيا، بالإضافة إلى المجر وتركمانستان كعضوين مراقبين، وأن المنظمة تستند في تأسيسها على اتفاقية نخجوان الموقعة عام 2009 .
 
وأكد أن منظمة الدول التركية تلتزم بميثاق الأمم المتحدة والمبادئ والأعراف القانونية الدولية المتفق عليها كالمساواة في السيادة ووحدة الأرض وعدم انتهاك الحدود المعترف بها دوليًا.
 
وأضاف أن المنظمة عقدت ثماني قمم منذ عام 2009، ركزت فيها على قضايا مختلفة كالترابط والشباب والشركات الصغيرة والمتوسطة وآخر تقنيات التكنولوجيا الخضراء والمدن الذكية.
 
وأردف أنه رغم تغيير اسم المجلس إلا أن المهمة الأساسية له لم تتغير، وهي تنمية الثقة المتبادلة وعلاقات حسن الجوار بين أعضاء المنظمة دون أن يكون ذلك ضد أي من الدول الأخرى بالمنطقة.
 
وذكر أونن أن منظمة الدول التركية تتميز بأنها فريدة من نوعها بين المنظمات الإقليمية، إذ تجمع كلا من تركيا، العضو بحلف شمال الأطلسي (ناتو) والمجر أحد أعضاء الاتحاد الأوروبي وكازاخستان وقرغيزيا من منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وتركمانستان من حركة عدم الانحياز، تحت مظلة واحدة دون التسبب في حدوث أي خلافات سواء بين أعضائها أو مع النظام الدولي.
 
- تراث لغوي وثقافي ممتد لآلاف السنين
 
وأعتبر أونن أن ما يجمع بين أعضاء منظمة الدول التركية هو شيء أبعد من المصالح الاقتصادية والمخاوف الأمنية ألا وهو اللغة، مؤكداً أنها تُعد أعمق جوانب الحضارة، وأنها تسهل الحوار والتفاهم بين الدول.
 
وتابع: " رغم أن تاريخ الاتصالات الرسمية على مستوى القمم بين أعضاء المنظمة يعود إلى عام 1992، عند حصول العديد من الجمهوريات التركية على استقلالها مع تفكك الاتحاد السوفيتي، إلا أن هناك روابط تاريخية عميقة وتراث لغوي وثقافي يمتد لآلاف السنين بين الدول الأعضاء.
 
وأفاد بأن القرار المتخذ بالقمة الأخيرة في إسطنبول يشترط قبول إحدى اللغات المنتمية لعائلة اللغات التركية كلغة رسمية على المستوى الوطني، للحصول على صفة عضو مراقب في المنظمة.
 
ونوّه أونن بأن إقامة علاقات إيجابية مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية، تعد من المبادئ التي تعهدت بها المنظمة ونصت عليها في وثيقة رؤية العالم التركي 2040، وأنه تماشيًا مع هذا المبدأ تبرعت منظمة الدول التركية بــ 600 ألف جرعة من لقاح كوفيد- 19 للدول الإفريقية.
 
وأوضح أن من أولويات المنظمة أيضاً تحقيق الاتصال والربط المستدام بين الدول الأعضاء، ولذلك تهدف المنظمة لجعل الممر الدولي العابر لبحر قزوين أقصر وآمن ممر نقل في أوراسيا، ولدعم وتشجيع مشروع ممر زنغزو لتعزيز الربط بين مناطق جنوب القوقاز وأوروبا ووسط آسيا.
 
- تركيا تتفق مع مبادرة "آسيا من جديد"
 
ولفت إلى أن تركيا تطمح إلى تعزيز علاقتها مع شركائها في آسيا، وأنها تدعم منظمة الدول التركية كأداة مهمة للتعاون الإقليمي مع مراعاة التنوع السياسي والاقتصادي والثقافي الواسع للقارة.
 
وأشار السفير إلى أن تركيا ترى منظمة الدول التركية منصةً للسلام والازدهار بما يتماشى مع هدفها في الوصول إلى نظام دولي أكثر عدلاً وفعالية.
 
الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

عند العثور على خطأ في النص يرجى الضغط على زر Ctrl+Enter وإرساله إلينا

یجب الاستناد بالارتباط التشعبي إلى Eurasia Diary في حالة استخدام الأخبار

تابعنا على الشبكات الاجتماعية:
Twitter: @EurasiaEreb
Facebook: EurasiaArab
Telegram: @eurasia_diary


Загрузка...