ثلاثة أيام في القاهرة

مقالات 11:00 25.02.2024

نظّمت «مؤسسة البابطين» الثقافية ندوة فكرية في القاهرة الأسبوع الماضي، كان عنوانها «ثقافة السلام العادل»، وهي اللقاء الثالث في سلسلة اللقاءات التي احتضنتها المؤسسة على المستوى العربي والعالمي لإشاعة حوار السلام، وكان اللقاء مناسبة لتذكر المؤسس المرحوم عبد العزيز البابطين، الرجل الذي رحل عنا منذ أشهر خلت، بعد عمل ثقافي واجتماعي ثري، عمل في حياته جاداً لنشر الثقافة. ومن بعض جهوده الثقافية التي عرفت بها المؤسسة في الداخل الكويتي وفي الخارج سلسلة مميزة لتعليم أبناء دول آسيا الشرقية المسلمة، إلى كرسيّ للغة العربية بجامعة أكسفورد في بريطانيا، من بين مشاريع أخرى.

      أجمع محبو الفقيد على مناقبه الخيرة وأياديه البيضاء في دعم الأعمال الثقافية ورعاية الآلاف من الطلبة في مراكز العلم المختلفة. وبقاء المؤسسة تقدم خدماتها بعد وفاته يعني أن العمل الجليل مستمر في رفد الثقافة العربية باجتهادات تنويرية تضيف إلى المسيرة الخيرة.

      لذلك، فإن اللقاء احتوى على تقديم أوراق مختلفة للمناقشة بين الحضور المتميز الذي أمّ الملتقى القاهري، فكانت عناوين الجلسات؛ السلام والتنمية السياسية، السلام والتنمية المؤسسية، وأيضاً التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، كل تلك الأوراق الغنية سوف تتاح للجمهور في كتاب يصدر قريباً من المؤسسة، وعلى موقعها الإلكتروني.

      حضر اللقاء مجموعة من المهتمين والمتخصصين، من دول مختلفة، تشمل تقريباً القارات الخمس، لذلك كانت الخبرات متنوعة، والحصيلة العلمية متميزة في إثراء النقاش والخروج بتوصيات لها علاقة بهموم الأمة ومستقبلها.

      مثل هذا اللقاء الذي تنظمه مؤسسة أهلية ذاتية التمويل من المظاهر القليلة في وطننا العربي، وذلك يعني أنه ليست وراء اللقاء أجندات مخفية أو خاصة. إنما الهدف هو خدمة الحقيقة والعلم، أو على الأقل الاجتهاد في البحث عن حلول لما يواجهه العرب من قضايا. ومن نافلة القول؛ أن يتبنى أهل اليسر العرب مثل هذه المشاريع التي تضيف إضافة حضارية نافعة.

      القاهرة كانت هي المكان الصحيح لإقامة هذا الملتقى في هذه الفترة الزمنية ذات الحساسية، حيث تحتضن لقاءً حوارياً مفتوحاً في قضايا هامة، وهي تواجه مسيرة حرب شعواء تشن قريباً من حدودها في غزة، لذلك أخذ الجانب الفلسطيني حيزاً في نقاش المجتمعين انصب على عدالة القضية الفلسطينية من جهة، وعلى أهمية رأب الصدع في البيت الفلسطيني، الذي بسبب تشرذمه فقد كثيراً من قدرته على التأثير في المجال الدولي، وأيضاً فكّ ارتباطه بمشاريع إقليمية، ليس من أولياتها الوصول بالحقوق الفلسطينية إلى بر الأمان. أما الموقف الدولي المريب لما يسمى «المجتمع الدولي» حول القضية فلا تعنيه كثيراً معاناة عشرات الآلاف من الفلسطينيين. والسؤال؛ هل ذلك نقص في مسار الجانب الاتصالي من الجانب العربي - الفلسطيني في مخاطبة الرأي العام؟ فالغرب لأسباب مصلحية مختطف لسردية تاريخية عششت في عقول المجتمعات الغربية، وهي «اللاسامية»، ونجحت الماكينة الصهيونية في ربط اللاسامية بإسرائيل، وهو ربط للعاقل المتبصر محض مصطنع، إلا أنه غارق في وجدان المواطن الغربي، كما أن قرار «الجمعية العامة للأمم المتحدة» رقم 3379 الصادر في 10 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1977، الذي قرر أن «الصهيونية حركة عنصرية»، قد التُف حوله بعد ذلك وأُبطل عام 1991، بعد بدايات ضبابية لدولة فلسطينية، وكان ذلك فخاً دبلوماسياً دخله البعض من دون تبصر.

      تلك قضايا لا مجال للإجابة عنها بخفة أو من خلال موقف عاطفي، إنما تحتاج إلى دراسة معمقة، وأخذ خطوات عملية لمحاولة اقتلاع خرافة اللاسامية وربطها تلقائياً بإسرائيل، حيث نتج عن ذلك إعطاء إسرائيل بطاقة ذبح مجانية للفلسطينيين، وهو أمر رهيب مقزز، يحدث أمامنا اليوم.

      تلك الحرب الشعواء تشغل القاهرة سياسياً واقتصادياً حتى فكرياً، فمصر كانت الأقرب إلى القضية، وتملك حدوداً مع فلسطين التاريخية، وتملك شريان التواصل البحري بين الشرق والغرب (قناة السويس) التي تضررت بسبب قراصنة البحر الأحمر، ومع كل الجهد المبذول من الدولة المصرية ما زالت تواجه جيوباً من النكران من جهة، ومن المزايدة من جهة أخرى للتشكيك في دورها المحوري السياسي والاقتصادي والتاريخي، فكانت فرصة في هذا اللقاء لتصحيح بعض ما يدعيه المرجفون عن الدور المصري، ومع الأسف فإن شريحة من الرأي العام العربي أصبحت مختطفة من وسائل الإعلام التواصلية الحديثة، وعادة يصدق الناس ما يرغبون أن يصدقوه، خاصة أنه لاقى هوى في أنفسهم، نتيجة نقص في المعلومات أو تحيز مسبق، حتى تزوير في تلك المعلومات في ساحة الصراع المحتدم السياسي والاقتصادي والثقافي الذي نشهده على مساحة الشرق الأوسط الكبير.

      المعضلة التي تواجه مجتمعاتنا اليوم، أي منها أكثر تأثيراً في الجمهور؟ هل هو الحديث العقلاني والمؤيد بالحقائق المنطقية، أم بتلك الكلمات القليلة والمبنية على العواطف التي يسردها البعض في وسائل التواصل الاجتماعي السريعة من دون بينة أو اعتماد حقيقة؟ هي معضلة تواجه كثيراً من المجتمعات، بعضها اتجه إلى مصفوفة عقابية لمواجهة هذا السيل من التضليل، لكن هذه الوسيلة تبقى محدودة في نطاق جغرافي محصور، فالبعض من خارج الحدود يستخدم تلك الوسائل لأغراض التشويش، لا يطاله القانون المحلي. والبعض يرى القيام بعملية «وقاية معرفية»، وربما هو الأقرب إلى المنطق، أي تبني برنامج تثقيفي للجمهور العام، يسلحه بالحقائق الموضوعية، ويفتح أمامه التفكير المنطقي السليم، فكم من التزييف يأتي في طيات مصفوفة تبدو مقنعة للوهلة الأولى للمتلقي، وفي طياتها كثير من الدس.

      لقد كانت فرصة للكثيرين الذين حضروا إلى القاهرة، وبعضهم قد انقطع عنها لسنوات لملامسة الجهد التنموي الذي يجري في هذه العاصمة العربية الحيوية، التي ما زالت منتدياتها تنبض بالحيوية الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، إلى جانب لمّ الشمل مع صداقات عن بعد تجددت عن قرب.

      لقد حقق «منتدى البابطين للتنمية والسلام» أهدافه، فمن جهة كانت مشاركة نشطة من مؤسسة وطنية خاصة احتضنت فكر المؤسس في الحوار والقرب، ومن جهة أخرى ألقي الضوء على أهم ما يشغل العقل العربي اليوم من قضايا، كل ذلك تم في جوّ من الحوار البناء، مع نخبة متميزة من العقول.

      آخر الكلام... لابن عطاء الله السكندري كتاب «التنوير في إسقاط التدبير»، ما أحوجنا إلى ذلك اليوم.

محمد الرميحي

أستاذ الاجتماع السياسي في جامعة الكويت. مؤلف عدد من الكتب حول مجتمعات الخليج والثقافة العربية. رئيس تحرير مجلة «العربي» سابقاً، ومستشار كتب «سلسلة عالم المعرفة». شغل منصب الأمين العام لـ«المجلس الوطني للثقافة» في الكويت، وعضو عدد من اللجان الاستشارية في دولة الكويت. مساهم بنشر مقالات ودراسات في عدد من الصحف والمجلات المختصة والمحكمة.

 

 

 

خطاب الرئيس الهام علييف في مصر

أحدث الأخبار

اﻵلاف يؤدون صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى
15:00 16.06.2024
مشعر منى يستقبل ضيوف الرحمن لرمي جمرة العقبة
14:00 16.06.2024
ماكرون في القمة حول أوكرانيا: السلام لا الاستسلام
13:00 16.06.2024
رئيس تايوان: الصين تعد "القضاء" على البلاد قضية قومية
12:00 16.06.2024
مقتل جندين إسرائيليين شمال غزة
11:00 16.06.2024
الجيش الإسرائيلي يعلن «هدنة تكتيكية» في جنوب قطاع غزة
10:00 16.06.2024
بسبب التوتر بين حزب الله وإسرائيل.. تحذير أممي من سوء التقدير
09:00 16.06.2024
إجلاء طاقم سفينة هاجمها الحوثيون في البحر الأحمر
14:00 15.06.2024
مصر تسجل أعلى درجة حرارة في العالم
13:00 15.06.2024
واشنطن تخشى "حرباً شاملة" بين إسرائيل وحزب الله
12:00 15.06.2024
مجموعة السبع تدعو إسرائيل لاحترام حقوق الإنسان في غزة
11:00 15.06.2024
لأداء الركن الأعظم.. مليوني حاج يتوافدون إلى عرفات
10:00 15.06.2024
١٥ يونيو يوم التحرير الوطني الأذربيجاني
09:00 15.06.2024
ذكرى 30 يونيو تأتى وسط إنجازات كبيرة وهامة حققتها مصر
17:00 14.06.2024
مارين لوبان تتعهّد تشكيل «حكومة وحدة» وطنية
16:30 14.06.2024
روسيا: الاتفاق الأمريكي الأوكراني "حبر على ورق"
16:00 14.06.2024
بوتين: الغرب يدمر نظامه الرأسمالي بسرقة أصول روسيا
15:30 14.06.2024
ميقاتي يدين الاعتداءات الإسرائيلية على جنوب لبنان
15:00 14.06.2024
زيلينسكي: الاتفاق الأمني مع أمريكا "يوم تاريخي"
14:30 14.06.2024
انطلاق كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم في ألمانيا
14:13 14.06.2024
تركيا تفكك خلية للموساد عملت في دول أوروبية وعربية
13:50 14.06.2024
إيران تفرج عن معتقل فرنسي لديها بوساطة عمانية
13:20 14.06.2024
أنقرة تدفع بتعزيزات عسكرية إلى إدلب
13:00 14.06.2024
الصين تدعو العالم لتأسيس يوم دولي للحوار بين الحضارات
12:45 14.06.2024
السوداني العراق ماض في تعزيز العلاقات مع إيران
12:30 14.06.2024
تركيا توقع اتفاقا مع أمريكا لتوريد مقاتلات إف-16
12:17 14.06.2024
حلف الأطلسي يضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى
12:00 14.06.2024
نوفيلا جعفروفا: "رئيسنا رفع علم رسول زاده في قراباغ" - مقابلة - فيديو
11:53 14.06.2024
البرازيل تدعو لاستئناف مفاوضات حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني
11:45 14.06.2024
اقتراح باستقدام أطباء أجانب يثير جدلاً في مصر
11:30 14.06.2024
حزب الله يشن هجوماً واسعاً على شمال إسرائيل
11:16 14.06.2024
السعودية تتخذ إجراءات إضافية لحماية الحجاج من الحر الشديد
11:14 14.06.2024
أسبانيا تدعو الدول الأوروبية للاعتراف بدولة فلسطين
11:00 14.06.2024
علي باقري فشل إسرائيل في غزة قد يدفعها لتوسيع الصراع
10:45 14.06.2024
قلق دولي من وقوع جرائم تطهير عرقي بدارفور
10:30 14.06.2024
مجموعة السبع تُقر استعمال عائدات الأصول الروسية المجمدة لإقراض أوكرانيا
10:16 14.06.2024
مخاطر كارثية لتراكم أكثر من 330 ألف طن نفايات بغزة
10:00 14.06.2024
120 مليون نازح قسراً حول العالم
09:45 14.06.2024
مجددًا.. أرمينيا تقصف المواقع العسكرية الأذربيجانية في ناختشيفان
09:29 14.06.2024
مليونا حاج يبدأون نسكهم بمكة المكرمة
09:15 14.06.2024
جميع الأخبار