فى الرواية الأمريكية كلهم منتصرون

مقالات 10:15 07.03.2024

أقرأ أحيانا وأسمع كثيرا أن فى واشنطن الآن من يعتبر أن المرحلة الراهنة من حرب غزة صارت تستدعى تدخلا أمريكيا مختلفا بعض الشىء عن نمط التدخل خلال الشهور الخمسة الماضية. أما التبرير الرسمى المسرب إلى خارج دوائر صنع القرار، وأغلبها ــ وللحق فى حال ارتباك وشعور بالتعاسة ــ فيميل إلى اعتبار أن أطراف الصراع الحاد قد حققت جميعها انتصارات كبيرة أو ضئيلة فى جانب أو آخر، وهو الوضع الذى يستحق تدخلا مناسبا.

يعتمد هذا التبرير مبدأ تتبناه الدبلوماسية الأمريكية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية ويقضى بأن أمريكا سوف تتعامل بطريقة مختلفة مع أطراف أزمة أنهكتهم الحرب أو فى حال تفاقم الضرر الذى حاق بمصالح أمريكا، أمريكا سوف تتعامل بمنطق أنهم جميعا حققوا انتصارات من نوع أو آخر وبدرجة أو أخرى. لنا فى مصر، ولا شك، تجارب لا نغفلها أو نتغافل عنها، تجربتنا مع هنرى كيسنجر مهندس الاستراتيجية الأمريكية، حين كان يتدخل لتقوية طرف ضعيف فى صراع، حتى يصبح هذا الطرف الضعيف أو المنهك طرفا لائقا وجاهزا ليستحق صفة من صفات الانتصار، وبالتالى تتحسن مواقعه التفاوضية وتتحقق فرصته للقبول بوقف القتال والشروع فى الاندماج فى العملية السياسية التى تنوى واشنطن احتكار الإشراف عليها. حدث هذا فى حرب السويس عندما أجبرت أمريكا إنجلترا وفرنسا وإسرائيل على الانسحاب من سيناء والقناة وفرضت على مصر القبول بسيادة أقل على سيناء لفترة استمرت حتى نشوب حرب العبور. دول العدوان كانت منتصرة عسكريا ومصر منتصرة سياسيا. تدخلت أيضا فى حرب العبور بجسر جوى أنقذ إسرائيل من كارثة عسكرية كادت أن تكون محققة وقادت معركة وقف إطلاق النار خدمة لمصر. وفى المقابل فرضت على الطرفين مفاوضات أفرزت اتفاقيات سلام لا تزال عليها مآخذ غير قليلة.

كانت مثيرة خلال الأيام القليلة الماضية متابعتنا لتطورات الوضع فى حرب غزة، أو حرب فلسطين كما يجب أن تسمى، فى سعينا لتوقع اللحظة فى هذه الحرب التى تستوجب تدخل واشنطن لتغيير دفة الحرب أو بالأصح لمنع توسعها وتمددها نحو آفاق قد يستحيل عندها تحقيق الأهداف الرئيسة لهذا الصراع. أنا شخصيا صرت مع الوقت أستبعد احتمال أن تترك أمريكا الأمور فى الحرب وفى الشرق الأوسط عامة تتطور بالكامل نحو وضع لا تشارك فى صنعه لاعتقادى أن مدرسة كيسنجر لا تزال هى الحاكمة فى دوائر صنع القرار الاستراتيجى فى واشنطن، ولاعتقادى أيضا أن تغيرا ممكنا أو واقعا بالفعل صار يهدد ثبات واستقرار بعض القواعد السياسية الداخلية فى الولايات المتحدة نتيجة الأزمة الناتجة عن هذه الحرب.

لاحظنا جميعا على امتداد الأزمة إلى أى حد ذهبت الولايات المتحدة لتثبت لمختلف الأطراف موقعها من هذا الصراع. رسخت قواعد انحيازها ووضعت حدودا وهددت علنا وسرا بأفعال ضد من يتجاوز أو حتى يقترب من هذه الحدود. تشاورت مع دول عديدة فى الإقليم حول التمسك بصفة الإرهاب لحماس وبالتالى ضرورة إسقاطها نهائيا من معادلة الصراع. حاربت إلى جانب إسرائيل بكل أدوات الحرب ما عدا الأفراد، وأقولها بتحفظ. لم تخجل أمام حلفائها العرب لكونها منحازة. لم تأبه لغضب الشعوب العربية وشعب فلسطين فى المقدمة. جرجرت دول حلف الأطلسى إلى مواقف مبالغ فيها وخارجة عن مواثيق الحقوق والعدالة وحق تقرير المصير وانتهاء عصر الاستعمار، وكلها يفترض أن تكون من «ثوابت» وأخلاقيات السياسة فى الحلف الغربى.

اعتمدت أمريكا منذ بداية هذه الحرب سياسة الانحياز الكامل للموقف الإسرائيلى، مع احتفاظها بحقها فى قيادة هذه العلاقة. على الجانب الآخر اعتمدت إسرائيل على حقها فى قيادة يهود أمريكا فى أداء مهمة التأثير فى صنع القرار الأمريكى فى أمور شتى على رأسها مصالح إسرائيل. تتضارب الآراء حول نتائج صنع سياسة خارجية فى ظل ميوعة ومستويات هابطة من ازدواجية الولاء وقصص الفساد الأخلاقى والسياسى والأضرار الجانبية الناتجة عن هروب مجرمين للاحتماء بقوانين الوطن القومى فى إسرائيل.

حدث فى ظروف بعينها ونادرة أن خضع رئيس أمريكى لتوجهات صادرة من جهاز أو آخر فاتخذ موقعا غير منحاز لإسرائيل. حدث هذا فى كل مرة شعرت هذه الأجهزة بأن إسرائيل تجاوزت الحدود المتفاهم عليها، وأغلبها حدود لا يوجد مثلها فى منظومة حلف الأطلسى أو فى أى منظومة أخرى تقودها الولايات المتحدة. الشائع فى العالم بأسره، وهو ما تشجع على اعتناقه النخبة فى إسرائيل أنها هى التى تقود وليس أمريكا. تكسب إسرائيل قوة سياسية واقتصادية بانتشار هذا الزعم، بينما تتعمد أمريكا أن يعرف العالم أنها غير ممانعة أو معترضة. هذه الحقيقة تبدو أكثر وضوحا فى العلاقات مع دول العالم النامى وبخاصة مع دول الشرق الأوسط، الأمر الذى يثير كثيرا من عدم الفهم لحقيقة العلاقة بين أمريكا وإسرائيل.

لذلك فاجأت أمريكا كثيرا من المراقبين عندما وجهت الدعوة لجانتس عضو مجلس الحرب الإسرائيلى لزيارة واشنطن وإجراء محادثات مع كبار المسئولين متجاوزة نتنياهو بصفته رئيس الوزراء. كان واضحا أن بنيامين نتنياهو عازم على الاستمرار فى تصعيد خلافه مع واشنطن ولكن ما لم يكن واضحا للكثيرين هو عمق الأزمة الداخلية فى واشنطن وأمور أخرى تدخلت جميعها لإقناع صانع القرار الأمريكى أن إسرائيل لامست بالفعل الحدود المحظور الاقتراب منها، بل وربما تجاوزتها. من هذه الأمور:

أولا: صعدت الدول العربية ضغوطها على الحليفة الكبرى للضغط على إسرائيل لوقف إطلاق النار. تعلم هذه الدول أن المقاومة يساعدها وقف إطلاق النار. تعلم أيضا، وهو الأهم، أن هذه الحرب أشعلت فى الشعوب العربية نيران غضب لا عهد لها بمثلها. هذا الوضع، لو استمر، لهو أخطر على الاستقرار السياسى فى كل هذه البلاد من أى عامل آخر.

ثانيا: نجاح المقاومة رغم كل شىء كفيل مع الوقت بأن يثير تفاعلات مناوئة للسلطات الحاكمة فى دول عربية عديدة. من ناحية أخرى استعادت القضية الفلسطينية مكانة مرموقة، ولعلها المكانة العالمية الأمثل منذ نشأة الصراع حولها. هذه المكانة لا تخدم بأى شكل مصالح أمريكا ولا أهداف إسرائيل واليهودية العالمية ولا مصالح بعض العرب كما اتضح من سلوكيات هذا البعض خلال الأزمة، مثل السعى المكثف لإقناع أمريكا عن طريق مبعوثيها بضرورة العودة إلى «الوضع القائم قبلا» status quo ante بأى وسيلة وأى ثمن.

ثالثا: حذرت واشنطن جميع الدول من توسيع نطاق الحرب الدائرة فى غزة، وراحت تساند هذا التحذير بتحريك أسطول بعد آخر إلى شرق المتوسط وجنوب البحر الأحمر وزيادة القوة الإسرائيلية المحاربة وتقديم خدمات استخباراتية سهلت لإسرائيل عمليات اغتيال قادة عسكريين إيرانيين وفلسطينيين فى أنحاء متفرقة من الشرق الأوسط. كل هذه الأعمال والتحركات والاغتيالات لم ترده إيران فاستمرت تدعم المقاومة والقضية الفلسطينية بل وصعدت تدخلاتها، إلا أنها لم تتجاوز الحدود الخائلية المتفق عليها مع الولايات المتحدة. تردد، على كل حال، أن إيران، مدعومة داخليا بصحوة ملموسة فى التيار المحافظ، هددت بالتصعيد إذا استمرت إسرائيل فى عمليات الإبادة. حمل التصعيد معنى التهديد بتجاوز الحدود المقررة سلفا بين واشنطن وطهران. حمل أيضا معنى احتمال انتقال الغضب إلى جميع شعوب الدول الإسلامية.

رابعا: دارت مناقشات وحوارات فى أوروبا وفى الشرق الأقصى أقلها معلن. لم يخف أغلب المشاركين فيها خيبة أملهم فى السياسة الأمريكية الراهنة. مرة أخرى يكتشف علماء السياسة والخبراء الأوربيون كثرة الشقوق فى جدران الحلف الغربى وأن الحرب ضد فلسطين عمقت هذه الشقوق. اكتشفوا أيضا الزيادة النوعية فى القوة الجمعية للصين وروسيا والدول المقتربة منهما، مستفيدة جميعها من حالة الصحوة فى أفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية. كلها تأثرت بدفوعات ومداخلات جرت فى محكمة العدل الدولية وفى جلسات مجلس الأمن وبهذه الانطلاقة غير المسبوقة فى ميادين ومنصات الإعلام الإلكترونى. بمعنى آخر، نشهد على أنه بينما كان الغرب يتشرذم حول الموقف من الحرب فى غزة كان الآخرون يتوحدون حول هدف إنشاء مجتمع دولى مختلف المعالم.

بالتدخل الأمريكى الفاضح والواضح فى شئون إسرائيل الداخلية والحساسة يجازف الرئيس بايدن وكثيرون من أعوانه ومن المرشحين للكونجرس فى انتخابات الخريف بمواجهة صريحة وللمرة الأولى مع الجماعة الصهيونية الأمريكية. ليس هذا فقط ما يقلق المفكرين السياسيين فهناك على مرمى النظر أوضاع كثيرة سوف تتعرض للتغيير بسبب هذه الحرب الدائرة فى فلسطين أو فى أعقابها أيا كانت نتائجها. أجازف بقول يستحق النقاش الهادئ، أجازف فأقول أن أمريكا لن تقدر على استعادة «الوضع القائم قبلا» status quo ante سواء فى الشرق الأوسط أم فى إفريقيا أم فى فنائها الخلفى، بل ولن تقدر بحالتها الراهنة وبحلفها المنهك والمضطرب على المحافظة على الوضع القائم فى أغلب أنحائها.

جميل مطر  

كاتب ومحلل سياسي 

خطاب الرئيس الهام علييف في مصر

أحدث الأخبار

اﻵلاف يؤدون صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى
15:00 16.06.2024
مشعر منى يستقبل ضيوف الرحمن لرمي جمرة العقبة
14:00 16.06.2024
ماكرون في القمة حول أوكرانيا: السلام لا الاستسلام
13:00 16.06.2024
رئيس تايوان: الصين تعد "القضاء" على البلاد قضية قومية
12:00 16.06.2024
مقتل جندين إسرائيليين شمال غزة
11:00 16.06.2024
الجيش الإسرائيلي يعلن «هدنة تكتيكية» في جنوب قطاع غزة
10:00 16.06.2024
بسبب التوتر بين حزب الله وإسرائيل.. تحذير أممي من سوء التقدير
09:00 16.06.2024
إجلاء طاقم سفينة هاجمها الحوثيون في البحر الأحمر
14:00 15.06.2024
مصر تسجل أعلى درجة حرارة في العالم
13:00 15.06.2024
واشنطن تخشى "حرباً شاملة" بين إسرائيل وحزب الله
12:00 15.06.2024
مجموعة السبع تدعو إسرائيل لاحترام حقوق الإنسان في غزة
11:00 15.06.2024
لأداء الركن الأعظم.. مليوني حاج يتوافدون إلى عرفات
10:00 15.06.2024
١٥ يونيو يوم التحرير الوطني الأذربيجاني
09:00 15.06.2024
ذكرى 30 يونيو تأتى وسط إنجازات كبيرة وهامة حققتها مصر
17:00 14.06.2024
مارين لوبان تتعهّد تشكيل «حكومة وحدة» وطنية
16:30 14.06.2024
روسيا: الاتفاق الأمريكي الأوكراني "حبر على ورق"
16:00 14.06.2024
بوتين: الغرب يدمر نظامه الرأسمالي بسرقة أصول روسيا
15:30 14.06.2024
ميقاتي يدين الاعتداءات الإسرائيلية على جنوب لبنان
15:00 14.06.2024
زيلينسكي: الاتفاق الأمني مع أمريكا "يوم تاريخي"
14:30 14.06.2024
انطلاق كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم في ألمانيا
14:13 14.06.2024
تركيا تفكك خلية للموساد عملت في دول أوروبية وعربية
13:50 14.06.2024
إيران تفرج عن معتقل فرنسي لديها بوساطة عمانية
13:20 14.06.2024
أنقرة تدفع بتعزيزات عسكرية إلى إدلب
13:00 14.06.2024
الصين تدعو العالم لتأسيس يوم دولي للحوار بين الحضارات
12:45 14.06.2024
السوداني العراق ماض في تعزيز العلاقات مع إيران
12:30 14.06.2024
تركيا توقع اتفاقا مع أمريكا لتوريد مقاتلات إف-16
12:17 14.06.2024
حلف الأطلسي يضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى
12:00 14.06.2024
نوفيلا جعفروفا: "رئيسنا رفع علم رسول زاده في قراباغ" - مقابلة - فيديو
11:53 14.06.2024
البرازيل تدعو لاستئناف مفاوضات حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني
11:45 14.06.2024
اقتراح باستقدام أطباء أجانب يثير جدلاً في مصر
11:30 14.06.2024
حزب الله يشن هجوماً واسعاً على شمال إسرائيل
11:16 14.06.2024
السعودية تتخذ إجراءات إضافية لحماية الحجاج من الحر الشديد
11:14 14.06.2024
أسبانيا تدعو الدول الأوروبية للاعتراف بدولة فلسطين
11:00 14.06.2024
علي باقري فشل إسرائيل في غزة قد يدفعها لتوسيع الصراع
10:45 14.06.2024
قلق دولي من وقوع جرائم تطهير عرقي بدارفور
10:30 14.06.2024
مجموعة السبع تُقر استعمال عائدات الأصول الروسية المجمدة لإقراض أوكرانيا
10:16 14.06.2024
مخاطر كارثية لتراكم أكثر من 330 ألف طن نفايات بغزة
10:00 14.06.2024
120 مليون نازح قسراً حول العالم
09:45 14.06.2024
مجددًا.. أرمينيا تقصف المواقع العسكرية الأذربيجانية في ناختشيفان
09:29 14.06.2024
مليونا حاج يبدأون نسكهم بمكة المكرمة
09:15 14.06.2024
جميع الأخبار