النظام العربى كالدولى نحو أفول أم نحو شىء آخر

مقالات 12:16 02.05.2024

أتصور أن الرأى بدأ يستقر عند نظرية عنوانها يشى بأن النظام الدولى الذى كان جيلى شاهدا على ولادته خلال نهايات الحرب العالمية الثانية يدخل بالفعل هذه الأيام مرحلة أفوله. السؤال الذى تتقاذفه الآن طاولات البحث العلمى فى بعض عواصمنا العربية يلف ويدور فى صياغات مختلفة حول التوصيف الأنسب للحال الراهنة فى النظام الإقليمى العربى. هذا النظام الذى وضعت لبناته الأولى فى الوقت نفسه الذى شهد صياغة قواعد وسمات عمل النظام الدولى الجديد.

       يسألون ومعهم نسأل، هل دخل النظام العربى بالفعل مرحلة أفول كالتى سبق ودخلها فى ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضى النظام الدولى وانتهت بالتحول إلى نظام آخر عنوانه الهيمنة؟ أم لعله، وأقصد النظام العربى، مستمر صامدا فى حال الكمون التى دخلها قبل سنوات، مع علمنا الأكيد بأن الفرق شاسع بين الكمون والأفول عند دراسة أحوال الدول والعلاقات بينها.

      للتذكير، لا أكثر، أعدد فيما يلى أهم التحولات التى شابت النظام الدولى أو دخلت عليه حتى انتهى أمره إلى حال الأفول فى انتظار بديل مناسب يحل محله. وهو الأمر الذى نعلم كم هو صعب ومراوغ وإن بدا للبعض منا عند الأفق ممكنا أو قادما. نرى وتأكدنا مما نرى:

      أولا: إن القطب المهيمن دخل منذ عقود حال انحدار لم تفلح فى وقف استمرار تدحرجها بافتعال أو تشجيع نشوب حروب صغيرة هنا وهناك أو إقامة تحالفات صغيرة فى شتى الأنحاء.

      ثانيا: أن الصين قطب بالتأكيد صاعد ولكنه الصعود الحذر. تؤكد لنا المراقبة الجيدة أن الصين على امتداد مرحلة صعودها الاشتراكى ثم الرأسمالى الموجه لم ترتكب قفزة واحدة فى غير زمانها أو مكانها. نعرف الآن أن دولا فى الغرب كما فى الجنوب خطت بالفعل أو تخطو خطوات واسعة نحو الصين ولم تنتظر أن تبدأ بها الصين.

      ثالثا: صار مطروحا وفاعلا الاقتراح بأن كتلة دولية هائلة اتخذت لنفسها اسم «عالم الجنوب»، أو هكذا سميت فى الغرب، رغم أنها ما تزال فى طور التكوين. كتلة تتحرك فى عديد الاتجاهات ومنها الاتجاه نحو الشرق الأوسط.

      رابعا: سباق محتدم وبشدة، من نوع غير مألوف فى أبعاده ومكوناته ومواقعه منذ سباق الثورة الصناعية فى القرن التاسع عشر، إنه سباق التكنولوجيا نحو عصرها الذهبى. تكمن جاذبية السباق للدول الصغيرة والمتوسطة فى كونه مؤهلا لها ومناسبا وممكنا.

      خامسا: اهترأت أو كادت تهترئ سمعة منظومة قيم النظام الدولى الراهن بسبب السلوك المتردى للسياسة الخارجية الأمريكية وسياسات دول فى الاتحاد الأوروبى. فى رأينا أن الفوضى الناتجة عن هذا الاهتراء أصابت دولا عربية بالضرر وأخرى بخيبة الأمل وصعوبات فى التأقلم مع فوضى، قيمية، ضاربة.

      سادسا: السقوط المدوى المتكرر لمكانة وفاعلية مجلس الأمن وبخاصة خلال أزمة الحرب الإسرائيلية الأمريكية على الفلسطينيين، والمواقف المخزية لدول الغرب ضد الأونروا والتقاعس عن حماية بعثات المعونة الإنسانية والصحفيين.

      سوف يمضى وقت غير قصير قبل أن يتمكن المنظرون والباحثون من تحليل ثمار التحولات فى التفاعلات والعلاقات الدولية وآثارها على مجمل أنشطة هياكل وقواعد عمل النظام الإقليمى العربى. نلاحظ مثلا أنه فى الدولى الراهن كما فى الإقليمى الراهن قطب مهيمن مهدد بالانحدار وقطب ناهض يصعد، وفى النظامين كتلة على طريق التشكل وثورة تكنولوجية فى قوة الثورة الصناعية الأولى ناشبة فى بؤر ما تزال محدودة.

      يمكننى على كل حال أن أقترح فيما يلى بعضا من ثمار وآثار تفاعلات جارية حاليا بين نظامين أحدهما فى وضع أفول والثانى صار مصيره محل تساؤل. لاحظنا أن أكثر الثمار معطوب وأكثر الآثار عميق:

      أولا: اتسعت الفجوة مجددا بين النخب الحاكمة من جهة وغالبية الشعوب العربية من جهة أخرى حول أساليب التعامل مع القضية الفلسطينية. مرة أخرى يتأكد فشل السياسات الرسمية العربية منذ أيام النكبة الأولى. مرة أخرى نفشل فى تغيير موقف الغرب وبخاصة الولايات المتحدة من الصراع. مرة أخرى تتأثر شعبية النخب السياسية العربية ويتعرض للتهديد استقرار أحوال بلادها.

      ثانيا: ابتعاد الدول العربية بتدرج محسوس عن فرص وضرورات العمل العربى المشترك. لم تعد لمشاريع العمل المشترك أولوية كانت لها وتراجع التفكير والتخطيط فى مجال سد ثغرات الأمن القومى العربى والنهوض بالتنمية المتكاملة.

      ثالثا: تدهور مكانة السلطة الحاكمة فى فلسطين المحتلة لدى مختلف التيارات العربية غير الحكومية. لم تتدخل السلطة مرة واحدة دفاعا عن مواطنيها ضد غزوات المستوطنين الجدد وتجاوزات قوى الاحتلال فى الضفة الغربية قبل أحداث السابع من أكتوبر. هذا التدهور يعنى مكسبا صافيا لدولة الاحتلال وعبئا إضافيا على أكتاف المقاومة المسلحة ممثلة فى حركة حماس وغيرها. يعنى أيضا أنه صار يمثل عقبة كئود فى وجه أصحاب النوايا الطيبة نحو السعى لتشكيل نظام حكم وطنى فى مرحلة تبدأ باليوم التالى لانسحاب الاحتلال.

      رابعا: شهور عديدة من العنف المتبادل بين المقاومة المسلحة وقوات الاحتلال والمشاركة الملموسة من جانب العناصر السائرة فى الفلك الإيرانى كالحوثيين وحزب الله اللبنانى. تأكد خلال هذه الشهور الغموض المثير المحيط بالدور الإيرانى وبخاصة الجزء من هذا الدور المتعلق بالعلاقة مع الولايات المتحدة. لا أحد، فى ظنى، استطاع فك طلاسم مصير هذه الحلقة الجوهرية فى الدور الإيرانى وطموحاته غير المقبولة عربيا.

      خامسا: على الرغم من بشاعة سلوك إسرائيل والتعقيدات التى فرضتها على محاولات التوصل لتهدئة القتل أو وقف دائم لإطلاق النار، أثبت الاتفاق الإبراهيمى صلابته ومناعته فى ظروف شديدة التعقيد والقسوة، أسوة باتفاقات الصلح والسلام الموقعة قبل عقود عديدة مع مصر والأردن. وفى الوقت نفسه استمر السعى بإصرار لضم المملكة السعودية للاتفاق، بالنظر إلى أن قوى مالية واقتصادية هائلة داخل أمريكا وخارجها وبخاصة فى إسرائيل تأمل فى الاعتماد على المملكة فى تمويل واحتضان جانب رئيسى من الثورة الناشبة فى قطاع الذكاء الاصطناعى.

      سادسا: لم تعد أغلب الدول العربية تستفيد من عضويتها فى الجامعة العربية سواء فى مجال الأمن أو فى مجالات التنمية الاقتصادية. استفادت عندما كانت تسعى للحصول على الاستقلال ثم راحت تتضاءل الاستفادة حتى كادت تقتصر على عائد التشاور والأغراض الإعلامية والعلاقات الثنائية.

      لا عقيدة قوية جامعة. لا نخبة أو جماعة أكاديمية عربية تقود بالفكر والبحث العلمى التوجه نحو التكامل والأمن القومى. لا منظومة قيم وسلوكيات قومية متعارفا أو متفقا عليها. لا محظور قوميا فى السياسات القطرية العربية الراهنة. لا حصانة أو مناعة كافية لحدود النظام العربى الخارجية ضد الاختراق من دول وجماعات من خارج النظام. أخشى أن تكون هذه المجموعة من اللاءات كافية، إن رسخت، للدفع نحو الأفول المبكر للنظام الإقليمى العربى.

جميل مطر

كاتب ومحلل سياسي

 

 

خطاب الرئيس الهام علييف في مصر

أحدث الأخبار

اﻵلاف يؤدون صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى
15:00 16.06.2024
مشعر منى يستقبل ضيوف الرحمن لرمي جمرة العقبة
14:00 16.06.2024
ماكرون في القمة حول أوكرانيا: السلام لا الاستسلام
13:00 16.06.2024
رئيس تايوان: الصين تعد "القضاء" على البلاد قضية قومية
12:00 16.06.2024
مقتل جندين إسرائيليين شمال غزة
11:00 16.06.2024
الجيش الإسرائيلي يعلن «هدنة تكتيكية» في جنوب قطاع غزة
10:00 16.06.2024
بسبب التوتر بين حزب الله وإسرائيل.. تحذير أممي من سوء التقدير
09:00 16.06.2024
إجلاء طاقم سفينة هاجمها الحوثيون في البحر الأحمر
14:00 15.06.2024
مصر تسجل أعلى درجة حرارة في العالم
13:00 15.06.2024
واشنطن تخشى "حرباً شاملة" بين إسرائيل وحزب الله
12:00 15.06.2024
مجموعة السبع تدعو إسرائيل لاحترام حقوق الإنسان في غزة
11:00 15.06.2024
لأداء الركن الأعظم.. مليوني حاج يتوافدون إلى عرفات
10:00 15.06.2024
١٥ يونيو يوم التحرير الوطني الأذربيجاني
09:00 15.06.2024
ذكرى 30 يونيو تأتى وسط إنجازات كبيرة وهامة حققتها مصر
17:00 14.06.2024
مارين لوبان تتعهّد تشكيل «حكومة وحدة» وطنية
16:30 14.06.2024
روسيا: الاتفاق الأمريكي الأوكراني "حبر على ورق"
16:00 14.06.2024
بوتين: الغرب يدمر نظامه الرأسمالي بسرقة أصول روسيا
15:30 14.06.2024
ميقاتي يدين الاعتداءات الإسرائيلية على جنوب لبنان
15:00 14.06.2024
زيلينسكي: الاتفاق الأمني مع أمريكا "يوم تاريخي"
14:30 14.06.2024
انطلاق كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم في ألمانيا
14:13 14.06.2024
تركيا تفكك خلية للموساد عملت في دول أوروبية وعربية
13:50 14.06.2024
إيران تفرج عن معتقل فرنسي لديها بوساطة عمانية
13:20 14.06.2024
أنقرة تدفع بتعزيزات عسكرية إلى إدلب
13:00 14.06.2024
الصين تدعو العالم لتأسيس يوم دولي للحوار بين الحضارات
12:45 14.06.2024
السوداني العراق ماض في تعزيز العلاقات مع إيران
12:30 14.06.2024
تركيا توقع اتفاقا مع أمريكا لتوريد مقاتلات إف-16
12:17 14.06.2024
حلف الأطلسي يضع أكثر من 300 ألف جندي في حالة تأهب قصوى
12:00 14.06.2024
نوفيلا جعفروفا: "رئيسنا رفع علم رسول زاده في قراباغ" - مقابلة - فيديو
11:53 14.06.2024
البرازيل تدعو لاستئناف مفاوضات حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني
11:45 14.06.2024
اقتراح باستقدام أطباء أجانب يثير جدلاً في مصر
11:30 14.06.2024
حزب الله يشن هجوماً واسعاً على شمال إسرائيل
11:16 14.06.2024
السعودية تتخذ إجراءات إضافية لحماية الحجاج من الحر الشديد
11:14 14.06.2024
أسبانيا تدعو الدول الأوروبية للاعتراف بدولة فلسطين
11:00 14.06.2024
علي باقري فشل إسرائيل في غزة قد يدفعها لتوسيع الصراع
10:45 14.06.2024
قلق دولي من وقوع جرائم تطهير عرقي بدارفور
10:30 14.06.2024
مجموعة السبع تُقر استعمال عائدات الأصول الروسية المجمدة لإقراض أوكرانيا
10:16 14.06.2024
مخاطر كارثية لتراكم أكثر من 330 ألف طن نفايات بغزة
10:00 14.06.2024
120 مليون نازح قسراً حول العالم
09:45 14.06.2024
مجددًا.. أرمينيا تقصف المواقع العسكرية الأذربيجانية في ناختشيفان
09:29 14.06.2024
مليونا حاج يبدأون نسكهم بمكة المكرمة
09:15 14.06.2024
جميع الأخبار